مقالات

هل يمكن أن تكون كاتباً ومحبّاً لكرة القدم؟
ترجمة: مروى بن مسعود10 نوفمبر 2022

كرة القدم لعبة رائعة وجميلة، وهي الرياضة الأكثر شعبية في العَالَم. للوهلة الأولى يبدو الأمر بسيطاً للغاية. على الميدان، فريقان بأحد عشر لاعباً، وحكم، وكرة، ومرمى، والفائز هو الذي يسجِّل أكبر عدد من الأهداف. لكن بعيداً عن هذه البساطة الظاهرة، تكتسي كرة القدم أهمية بالغة في حياتنا ومعظم...

اقرا المزيد
فنّ لعب كرة القدم
ترجمة: عبدالله بن محمد10 نوفمبر 2022

إنّ اقتفاء أثر تاريخ لعبة كرة القدم من خلال البحث عن الجوانب الإنسانية بعيداً عن النتيجة الرياضية، هو سردٌ لقصص الأفكار والمُثل العليا، والأفراد الذين جسَّدوها. هل يمكن الحديث عن كرة قدم مختلفة؟ ما هو حاصل ذكاء كرة القدم؟ من قتل الكاتيناتشيو الإيطالي؟ هل الهجوم حقّاً أفضل من الدفاع؟ هل...

اقرا المزيد
نسخة استثنائية في رحاب ثقافتنا
مجلة الدوحة10 نوفمبر 2022

على بُعد أيامٍ قليلة، وعلى أرض الثقافة العريقة والتعدُّد الثقافي والعادات والتقاليد التي تمتزج بالابتكار والشغف بكرة القدم سترحِّب قطر بكلِّ حفاوة بالجماهير من مختلف بقاع العَالَم لحضور نسخة استثنائية من بطولة كأس العَالَم. إعداد نسخة لم يسبق لها مثيل من كأس العَالَم يعني بالنسبة لدولة...

اقرا المزيد
دموع الفوتبول
دموع الفوتبول09 نوفمبر 2022

سنة 1930 كان ألبير كامو حارس مرمى فريق كرة القدم بجامعة الجزائر. وقد أمكن له بعد ذلك بسنواتٍ أن ينتقل من ملاعب الكرة إلى ساحات الثقافة، وأن يحصل على جائزة نوبل للآداب عوضًا عن كأس العَالَم. كما أمكن له أن يكتب عمّا تعلَّمه من لعبة الفوتبول مؤكِّدًا لمَنْ يريد أن يسمع: «لقد تعلَّمت أنّ الكرة...

اقرا المزيد
جابر عصفور.. التراث من منظور الوعي بالحاضر
حسن مخافي07 سبتمبر 2022

سؤالان يلخِّصان إشكالية مركزية ومنهجية في الخطاب العربي المعاصر: كيف يتحقَّق الوعي بالعلاقة بين «الأنا» المنتمية والمنحازة إلى زمنها، وبين التراث الذي ينبغي أن يكفّ عن كونه مادّة محايدة؟، وإلى أيِّ مدى يمكن الزجّ بالتراث والتراث النقدي في حمأة الاختلاف النقدي الذي يعبِّر، في عمقه، عن...

اقرا المزيد
القاضي والمتشرِّد لأحمد الصفريوي.. حين لا تكون الإثنوغرافيا سُبّة
رشيد بنحدو02 يناير 2022

يحدث، أحياناً، أن تتَّسم العلاقة بين الكاتب المبدع والنقّاد، بكثير من التوتُّر، خاصّةً حين يكون مصدره سوءَ فهم شنيعاً، أو تحيُّزاً مسبقاً للقناعات الشخصية. ويعتبر أحمد الصفريوي، وهو أديب مغربي يكتب بالفرنسية (1915 – 2004)، مثالاً دالّاً على هذا الوضع؛ فقد انبرى معظم النقّاد لشخصه الوديع،...

اقرا المزيد
فيليب باربو: اللّغة، غريزة المعنى؟
ترجمة: مروى بن مسعود02 يناير 2022

ما كانت الغاية من الكلام؟ للإجابة عن هذا السؤال الغامض والرائع على حدٍّ سواء، يقترح عالِم اللُّغويّات «فيليب باربو» سيناريو خاصاً ومبتكراً في كتابه «غريزة المعنى: مقال عن عصور ما قَبل التاريخ للكلام» (2021). في ردهة ساكنة بأحد الفنادق في بوليفارد سان جيرمان التقينا بـ«فيليب باربو». قَدِمَ...

اقرا المزيد
رسالة إلى محمد شكري: الكتابة بيْن الصمت والثرثرة
محمد برادة02 يناير 2022

أصدقكَ القول بأنني لا أدرك تماماً ما الذي حدا بي إلى كتابة هذه الرسالة، خلال زيارتي إلى الوطن المغرب بعد طول غياب. لعلَّه الشعور بالغُربة ما يجعلني ألتجئ إلى ظلال الصداقة الوارفة عندك أنت الذي رحلتَ قبل الأوان، إذْ شعرتُ أن الأصدقاء الأحياء منشغلون بهموم المرحلة الجديدة التي تبذل الجهود...

اقرا المزيد

العدد الحالي

الأكثر قراءة

يوسا في بيت بورخس.. حوار لم يُنشر!
ترجمة: أحمد عبد اللطيف21 أغسطس 2020

«لو أُتيح لي أن أسمّي كاتبًا باللغة الإسبانية، من زمننا، ستُخلّد أعماله، وسيترك أثرًا عميقًا في الأدب، سأشير إلى هذا الشاعر والقاص والناقد الأرجنتيني خورخي لويس بورخس. حفنة الكتب التي كتبها، وهي كتب موجزة، دائماً، كاملة مثل خاتم يشعر المرء- دائمًا- أنها منحوتة، كانت ولا تزال ذات أثر كبير على من يكتبون...

اقرا المزيد

أرشيف